Loading...

     
القائمة الرئيسية
الأقسام الرئيسية
ألبوم الصور





إحصائيات الموقع
. المتواجدون الآن: 7
. جديد اليوم: 12
. جديد بالأمس: 428
. مجموع الزوار: 225127
وينتصر الأسد (للدكتور محمد الحسن)

وينتصر الأسد

إن أصحاب الجباه العالية والقامات العالية عقولهم وقلوبهم وإراداتهم تشبههم فالنسور دائماً تحلق في الأعالي وترصد كل ما حولها من العالي لأن النسور تعشق القمم فترى كل ما دونها وتحتها صغيراً وسهلاً فعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم...

وهكذا تحلق في سماء سورية نسر سوري ومن قمم الجبل الأشم أتى مشبعاً بقيم الرجولة والكبرياء رضع حليب البطولة والمجد في دوحة عربية أصيلة هي مدرسة القائد الخالد حافظ الأسد رحمه الله فهذا الشبل من ذاك الأسد . وهذا الأسد من حيث العرين, عرين الأسود حيث العرين والأسد وقاسيون أهرامات سورية الخالدة التي تتحدى الغزاة وتتحدى الزمن وعوامل الطبيعة.

فبكل شموخ وكبرياء وقف القائد الشجاع القائد الرمز وبكل كبرياء وقال هيهات منا الهزيمة, وهو القائل لا نحني هاماتنا إلا لله سبحانه  وأكد بقوله أن سورية الله حاميها, وحقيقة بإيمان القائد المؤمن بشار الأسد بربه وشعبه ثقته بنفسه حمى الله سورية وجنبها الخطر الكبير الذي خطط له أعدائها.

فوقف الأسد قاسيون سورية الشامخ الصامد يتحدى العالم ويقول نحن هنا نحن السوريون أسياد العالم.

إن سورية هي وطن الإنسانية الأول هي مهد الأديان السماوية هي موطن النور ووطن النسور فانتصر الأسد انتصر البشار القائد انتصر البشار اسكندر العرب وسحق الإرهاب , وهاهم داعموا الارهاب يبحثون عن مخرج لحفظ ماء وجوههم السوداء.

وبعزيمة القائد الزعيم والحكيم قرر القرار التاريخي الاستحقاق الدستوري المتعلق بانتخاب رئيس الجمهورية في موعده الدستوري.أيضاً تحدى العالم كله بذلك وجرى الاستحقاق في موعده في السفارات السورية وأذهل السوريون العالم بوطنيتهم وحبهم لوطنهم وعشقهم لتراب سورية وقائد سورية وكان الزحف البشري الذي أربك دولة بكل مؤسساتها كلبنان.

وفي 3 حزيران عاش السوريون فرحةً كانوا ينتظرونها انها بارقة أمل لقد آمن  السوريون بأن الخلاص على يد القائد وبهمّة بواسل الجيش العربي السوري فكان الزحف البشري إلى صناديق الاقتراع ليثبتوا للعالم أن الشعب السوري شعب حي وأن سورية صامدة باقية ابد الدهر. وقال السوريون الله .....سورية ....وبشار

لقد اختار السوريون رئيسهم الذي سوا معه خلفه سنحتفل بالنصر والفوز في الانتخابات وخلف رايات مجده سنحتفل بعودة سورية الأمن والأمان.

نعم لقد انتصر الأســــــد.

 

د.محمد الحسن

 

 

وينتصر الأسد

كما هم دائماً أصحاب القامات الباسقة والهامات المرفوعة والرؤوس الشامخة كما هم النسور دائماً يعشقون القمم ويحلقون في الأعالي يعانقون النجوم .

كذلك القائد بشار حافظ الأسد الذي حظى بحب شعبه وثقته فآمن شعبنا بأن وطناً قائده البشار لن يهزم لن ينحني أمام الصعوبات والأزمات بل هو كالسيف الدمشقي الأصيل يزداد قوة وصلابة.

 وانطلاقاً من هذا الايمان الراسخ كان الزحف البشري بل الطوفان البشري للمشاركة في الانتخابات واختيار رئيس للجمهورية العربية السورية.

وهذا كان اختباراً لأصالة الشعب السوري ولسوريا الدولة التاريخ والحاضر والمستقبل.

ونجح السوريون في اجراء الاستحقاق وهذا نصر في طريق النصر الكبير واختيار السوريون وبشغف كبير رئيسهم وقائدهم الذي حمى سورية وحافظ على كرامة سوريا وسيادتها وكبرياء الشعب السوري.

فاختاره الشعب وبثقة كبيرة ومطلقة بأنه القائد الذي أحبه الشعب وأنه القائد الذي نثق به وسوا معه وخلفه سنعمر البلد ونكمل المشوار وستكون سورية أجمل وأحلى وأغلى في قلوب وعقول السوريين.

هنيئاً لسورية الشعب هنيئاً لسورية الوطن هنيئاً لياسمين دمشق القائد بشار حافظ الأسد .. رئيساً وقائداً حكيماً وهنيئاً لورود الشام القائد الذي حمى ورد الشام وصان دماء الشهداء وقال لن نساوم وهيهات منّا الهزيمة.

لقد بهر السوريون العالم قاطبة بالعرس الديمقراطي بأجلى صورة وبأبهى مظاهرة. لقد عهد الشعب السوري الأمانة إلى قائد ورئيس وأمِن أمين هو الرئيس بشار الأسد حبيب الملايين والرئيس القائد الذي ستكون سورية معه أقوى وستصنع وتقرر خريطة العالم والمنطقة وبقرار من الزعيم والحكيم بشار حافظ الأسد.

د.محمد الحسن

 

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

وينتصر الأسد

إن أصحاب الجباه العالية والقامات العالية عقولهم وقلوبهم وإراداتهم تشبههم فالنسور دائماً تحلق في الأعالي وترصد كل ما حولها من العالي لأن النسور تعشق القمم فترى كل ما دونها وتحتها صغيراً وسهلاً فعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم...

وهكذا تحلق في سماء سورية نسر سوري ومن قمم الجبل الأشم أتى مشبعاً بقيم الرجولة والكبرياء رضع حليب البطولة والمجد في دوحة عربية أصيلة هي مدرسة القائد الخالد حافظ الأسد رحمه الله فهذا الشبل من ذاك الأسد . وهذا الأسد من حيث العرين, عرين الأسود حيث العرين والأسد وقاسيون أهرامات سورية الخالدة التي تتحدى الغزاة وتتحدى الزمن وعوامل الطبيعة.

فبكل شموخ وكبرياء وقف القائد الشجاع القائد الرمز وبكل كبرياء وقال هيهات منا الهزيمة, وهو القائل لا نحني هاماتنا إلا لله سبحانه  وأكد بقوله أن سورية الله حاميها, وحقيقة بإيمان القائد المؤمن بشار الأسد بربه وشعبه ثقته بنفسه حمى الله سورية وجنبها الخطر الكبير الذي خطط له أعدائها.

فوقف الأسد قاسيون سورية الشامخ الصامد يتحدى العالم ويقول نحن هنا نحن السوريون أسياد العالم.

إن سورية هي وطن الإنسانية الأول هي مهد الأديان السماوية هي موطن النور ووطن النسور فانتصر الأسد انتصر البشار القائد انتصر البشار اسكندر العرب وسحق الإرهاب , وهاهم داعموا الارهاب يبحثون عن مخرج لحفظ ماء وجوههم السوداء.

وبعزيمة القائد الزعيم والحكيم قرر القرار التاريخي الاستحقاق الدستوري المتعلق بانتخاب رئيس الجمهورية في موعده الدستوري.أيضاً تحدى العالم كله بذلك وجرى الاستحقاق في موعده في السفارات السورية وأذهل السوريون العالم بوطنيتهم وحبهم لوطنهم وعشقهم لتراب سورية وقائد سورية وكان الزحف البشري الذي أربك دولة بكل مؤسساتها كلبنان.

وفي 3 حزيران عاش السوريون فرحةً كانوا ينتظرونها انها بارقة أمل لقد آمن  السوريون بأن الخلاص على يد القائد وبهمّة بواسل الجيش العربي السوري فكان الزحف البشري إلى صناديق الاقتراع ليثبتوا للعالم أن الشعب السوري شعب حي وأن سورية صامدة باقية ابد الدهر. وقال السوريون الله .....سورية ....وبشار

لقد اختار السوريون رئيسهم الذي سوا معه خلفه سنحتفل بالنصر والفوز في الانتخابات وخلف رايات مجده سنحتفل بعودة سورية الأمن والأمان.

نعم لقد انتصر الأســــــد.

 

د.محمد الحسن

 

 

وينتصر الأسد

كما هم دائماً أصحاب القامات الباسقة والهامات المرفوعة والرؤوس الشامخة كما هم النسور دائماً يعشقون القمم ويحلقون في الأعالي يعانقون النجوم .

كذلك القائد بشار حافظ الأسد الذي حظى بحب شعبه وثقته فآمن شعبنا بأن وطناً قائده البشار لن يهزم لن ينحني أمام الصعوبات والأزمات بل هو كالسيف الدمشقي الأصيل يزداد قوة وصلابة.

 وانطلاقاً من هذا الايمان الراسخ كان الزحف البشري بل الطوفان البشري للمشاركة في الانتخابات واختيار رئيس للجمهورية العربية السورية.

وهذا كان اختباراً لأصالة الشعب السوري ولسوريا الدولة التاريخ والحاضر والمستقبل.

ونجح السوريون في اجراء الاستحقاق وهذا نصر في طريق النصر الكبير واختيار السوريون وبشغف كبير رئيسهم وقائدهم الذي حمى سورية وحافظ على كرامة سوريا وسيادتها وكبرياء الشعب السوري.

فاختاره الشعب وبثقة كبيرة ومطلقة بأنه القائد الذي أحبه الشعب وأنه القائد الذي نثق به وسوا معه وخلفه سنعمر البلد ونكمل المشوار وستكون سورية أجمل وأحلى وأغلى في قلوب وعقول السوريين.

هنيئاً لسورية الشعب هنيئاً لسورية الوطن هنيئاً لياسمين دمشق القائد بشار حافظ الأسد .. رئيساً وقائداً حكيماً وهنيئاً لورود الشام القائد الذي حمى ورد الشام وصان دماء الشهداء وقال لن نساوم وهيهات منّا الهزيمة.

لقد بهر السوريون العالم قاطبة بالعرس الديمقراطي بأجلى صورة وبأبهى مظاهرة. لقد عهد الشعب السوري الأمانة إلى قائد ورئيس وأمِن أمين هو الرئيس بشار الأسد حبيب الملايين والرئيس القائد الذي ستكون سورية معه أقوى وستصنع وتقرر خريطة العالم والمنطقة وبقرار من الزعيم والحكيم بشار حافظ الأسد.

د.محمد الحسن

 

تاريخ الخبر: الأحد 08 حزيران 2014 45
الانتخابات الرئاسية والرئيس القائد بشار الأسد(للدكتور محمد الحسن)

 

الانتخابات الرئاسية

والرئيس القائد بشار الأسد

ويجري الاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية في موعدها المحدد وفقاً للنص الدستوري وقانون الانتخابات العامة, وفي تكريس للشرعية ودولة القانون وتعزيزاً لفكرة دولة القانون واستمراريتها ومنعاً للفراغ الدستوري في قمة وأعلى مؤسسة دستورية وهي رئاسة الجمهورية.

لقد خصّ قانون الانتخابات العامة انتخابات رئاسة الجمهورية وفي الفصل الخامس منه وعلى امتداد المواد من / 30-38 / للحديث عن انتخابات رئاسة الجمهورية. ثم حدد الفصل الثالث عشر لتنظيم انتخاب السوريين غير المقيمين(الموجودين في بلاد الاغتراب) وتمكينهم من ممارسة حقهم الدستوري وعلى امتداد المواد من /99-117/ في قانون الانتخابات العامة.

وهذه خطوة جديدة في الانتخابات العامة السورية وخاصة في ظل المؤامرة والحرب الكونية على سورية, حيث أًسقط في يد أعداء سورية إدعائهم ونفاقهم بأن نسبة كبيرة من السوريين لا يمكنها المشاركة في العملية الانتخابية, وهذا محض افتراء تدحضه الصورة والصوت – فها هم السوريون شكلوا أطوافاً بشرياً على السفارة السورية في لبنان, فإن اختلف السوريون في الرأي أو ( وجهة النظر) فهم متفقون على الوطن ولايمكن أن يختلفوا عليه أو حوله , لإيمانهم المطلق والراسخ بأن صوت كل واحد فيهم سيشكل لَبنة وحجر في مدماك في جدار وإعادة الاعمار وبناء سورية والتفاف السوريين حول الوطن هو بنفس الوقت هو تمسك بالثوابت الوطنية ودعماً للجيش العربي السوري ومزيداً من الثقة والايمان بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد وهو ما ظهر واضحاً وجلياً في تجمعات السوريين في بلاد الاغتراب وفي /38/ سفارة سورية في مختلف بلدان العالم وهم يهتفون لسورية الوطن للجيش حامي الوطن وللرئيس بشار الأسد قائد الوطن.

ولم يختلف المشهد في السفارة السورية بالأردن بالرغم من كل المضايقات فقد تهافت السوريون على الحضور وبأعداد كبيرة وحشود ضخمة إلى سفارة بلادهم حيث علم الجمهورية العربية السورية ارسمي يرفرف خفاقاً عزيزاً فوقها يعانق الشمس والمجد السوري المضمخ بعبق التاريخ وأمجاد السوريين وعظمة وعزة سورية شعباً وقائداً.

لقد أعطى السوريون للعام قاطبة ودروساً في الوطنية وعشق اوطن وقائد الوطن, وحبهم لوطنهم وتمسكهم به ولايمانهم بأن الأوطان في زمن المحن لا يحميها إلا أبنائها البررة المخلصين.

وتشكل هذه الانتخابات محطة سياسية مفصلية مهمة جداً في حياة السوريين ومستقبل سورية الحاضر وسورية المتجددة.

سيدي الرئيس القائد بشار الأسد هذا هو شعبك الذي احبك فالسوريون شجعان ...كرماء..نبلاء...وطنيون.. لايساومون على محبة وطنهم ومحبة قائدهم فهتافاتهم ملأت الدنيا ووصلت إلى عنان السماء.

الله ... سورية... بشار. لأنهم آمنوا إيماناً مطلقاً أنك أنت القائد الهمام الذي حمى الوطن وحفظ العرض والأرض وسيادة سورية.

سيدي الرئيس القائد هنيئاً لك محبة شعبك... وعهد نقطعه أن نفديك ونفدي سورية الأسد بأرواحنا ودمائنا.... فأنت رئيسنا وقائدنا ولا أحد سواك.

د.محمد الحسن

 

تاريخ الخبر: الأحد 08 حزيران 2014 22
الأسد ...قاسيون (للدكتور محمد الحسن عميد كلية الحقوق)

الأسد ...قاسيون

هي سورية موطن الإنسانية الأول,عامود الكون بل عمود النور ومركز الكون, وحضارة عمرها سبعة ألاف عام.

سورية التي من أرضها انتشر إلى العالم سرُّ الحضارة وعبق الإنسانية بأجلا وأروع مظاهرها ,حيث صنع السوريون واخترعوا أول أبجدية للعالم وأبدعوا أول سيمفونية في التاريخ, وهم أول من ركب البحر ومن وعلى أرضها كان المعراج إلى السماء.

هكذا هي سورية الأرض الطاهرة البقعة المقدسة من هذا العالم , وهي موطن النور وفي جبالها أعشاش النور.

وعلى جبالها تعانقت السماء والأرض,فكان قاسيون جبل النور بل جبل الله حارس دمشق الذي خلقه الله ليحنو كالأب العطوف على من يحب.

ومن قلب دمشق ظهر الرئيس _ القائد بشار الأسد وهو الذي ترعرع في ربوع الشآم وتربى على قيم البطولة والفداء والشجاعة والإقدام فكان الفارس المغوار وكان النسر الذي حلق في الأعالي نحو المجد ليعانق النسور في عليائها ويغطي بجناحيه ربوع الوطن الغالي سورية الحبيبية, وكعادته الرئيس القائد ابن الشعب وحبيب الشعب الواثق بربه وشعبه ونفسه, فيطل دائماً وهو مبتسماً ابتسامة الثقة بالنصر الأكيد وبأن سورية وطن الشمس وطن الأسياد ستبقى مرفوعة الرأس شامخة كقائدها القائد الصامد الشامخ المقدام وهو المتربع في العرين أسد العرين الرابض في قاسيون الشامخ بجبهته العالية المشرقة شموخ قاسيون.

فالشآم وقاسيون والأسد من اعجازات الله في الأرض فالشآم أقدم مدن العالم وقاسيون قاوم الغزاة وصمد وعلى صخوره تحطم الغزاة وأسد الشام القائد البشار اسكندر العرب علّم العالم فنون الطهارة والقيادة والنبل وكيف تبنى الأوطان وتصان الحقوق وكيف يتفانى الشعب السوري في الدفاع عن وطن النور وموطن النسور سورية, وكيف حارب العدوان وصد الغزاة وسحق الارهاب.

سيدي الرئيس القائد بشار الأسد أنت وقاسيون صنوان قامات شامخة هامات مرفوعة

سيدي الرئيس القائد بشار الأسد أنت الرئيس القائد المقاوم الصابر الصامد وصاحب القرار .

أنت رئيسنا القادم وإلى الأبد فسر بنا إلى العلياء.... إلى المجد فنحن سوا معك وخلفك سنحقق المعجزات.

بكم سيدي الرئيس القائد نفخر ونفاخر ونعتز بسوريتنا.

 

د.محمد الحسن

تاريخ الخبر: الأربعاء 28 أيار 2014 43
ســـوا...ســـوا, سورية: الشعب _ القائد _ الجيش (للدكتور محمد الحسن)

ســـوا...ســـوا, سورية: الشعب _ القائد _ الجيش

نعم من طيبة الأرض وتراب سورية الحبيبة, من عبق دماء الشهداء وطهرهم ونبلهم وعظمتهم, تتألق كلمة سوا بحروفها الثلاثة التي اختزلت مشروعاً في الحكم ورسالة في القيادة والوطنية, وعشق الأرض وحب الشعب.

هكذا أرادها الرئيس القائد بشار الأسد كلمة نابعة من الشعب من صميم الإرادة الصادقة للكادحين للمخلصين والشرفاء, كلة موشاة بتراب الوطن وعشق كل ذرة من تراب الأرض التي سقاها أنبل بني البشر وأكرم من في الدنيا شهداء الوطن الأبرارز مطرزة بحب الرئيس القائد ابن الشعب الذي جعل من كلمة سوا... شعار لحملته الانتخابية إلى رئاسة الجمهورية .

ومع إيماني المطلق بأن الوطن بحاجة إلى قائد إلى الرئيس القائد الذي يقوده وينهض به إلى العلياء إلى مدارج المجد ومعارج النور أجل ... إنه الرئيس القائد بشار الأسد.

فإن سوا...هي أنه من صفوف الشعب وابن الشعب.

إن سوا... هي أنه بالشعب يقوى..بإرادة الشعب.

إن سوا...تعني أننا أقوياء به ومعه وسائرون خلفه.

إن سوا...هي أننا سنعمر سوريا من جديد معاً وسنكمل المشوار.

إن سوا...هي أن سوريا في قلب الرئيس القائد وأن القائد في قلب كل سوري مخلص وشريف.

إن سوا...تعني  أن سورية وطن لكل السوريين وأن سوريا موطن النسور.

إن سوا...تعني سورية مهد الإنسانية, حضارة سبعة آلاف سنة وهد الديانات والشرائع السماوية.

إن سوا...هي موطن النور ومركز الكون وعمود النور الذي أهدى الإنسانية إحدى عشرة حضارة إنسانية

إن سوا...تعني أن سورية التاريخ تتحد الدمار والخراب والإرهاب.

إن سوا...تعني أن سورية بقائدها البشار حبيب الشعب وبشعبها الصامد ستسحق الإرهاب.

إنّ سوا...تعني أن سورية الغد سورية المتجددة بقيادة الرئيس القائد بشار الأسد أحلا وأروع وأجمل.

إنّ سوا...التي قالها سيدي الرئيس القائد بشار الأسد تعني حفظ العهد والوعد والوفاء للوطن بأن يبقى عزيزاً سيّداً حراً مستقلاً.

من أجل سوا... سنجعل من يوم الثالث من حزيران عرساً وطنياً واستحقاقاً وطنياً دستورياً بامتياز. وسننجز النصر الرئاسي الذي هو محطة حاسمة ومفصلية في طريق تحقيق الانتصار الكبير.

من أجل سوا سنخط بدمائنا نعم للرئيس القائد رمز شرفنا وكرامتنا وكبريائنا وشموخنا وصانع انتصاراتنا وباني أمجادنا الرئيس القائد بشار الأسد.

 

بقلم الدكتور محمد الحسن

تاريخ الخبر: الثلاثاء 27 أيار 2014 43
القائد الذي يسحق الإرهاب.. الرئيس بشار الأسد(للدكتور محمد الحسن عميد كلية الحقوق)

القائد الذي يسحق الإرهاب.. الرئيس بشار الأسد

وهو المتربع في العرين يصدّ صنوف ولأنواع الشرور والعدوان, يدكّ بجيشه الباسل أوكار الغدر ويفضح عدوانهم ويعرّي بشجاعته مواقفهم المخزية وتآمرهم وغدرهم وعهرهم السياسي بالتآمر على أبناء جلدتهم ودينهم وسفك دماء السوريين الأبرياء من مدنيين وأطفال ونساء. هكذا هو القائد الأسد,هكذا هو الرئيس _ القائد بشار الأسد الذي حمل الوطن والشعب في فكره وعقله.

فقابله الشعب بالحب والوفاء ,فحمله في قلبه وحماه بالأرواح والمُهج وشغاف القلوب وأهداب العيون فتسابق السوريين إلى الشهادة وميادين الدفاع عن الوطن,فتحمل وأصاب كل بيت حزن نبيل بفقدان غالٍ ولكن شعار السوريين جميعاً لاغالي يغلو على الوطن,فسورية حبيبية الجميع.

من هذا الواقع ومن صميم الألم نتلمس شعاع أمل ووميض نور نستمده من وجه القائد البشار الذي من نور وجهه نستمد نوراً يضيء لنا الطريق, ومن شموخه وجبهته العاليه نستمد الشموخ وطريق الانتصار ومن صموده وصبره نستمد الصبر وتعزز قيم الكرامة والكبرياء في نفوسنا ويكبر حب الوطن وقائد الوطن في صدورنا وقلوبنا.

إن أملاً متجدداً في أعماقنا وثقة تزداد فينا أن غد سورية أجمل وأروع مع الرئيس القائد بشار الأسد. لأنه يجسد فينا معاني الوطنية بل الصوفيّة الوطنيّة ومعاني عشق الأرض والتشبث بالجذور فهو رمز الأصالة العربية بأروع صورها فهو رمز الشرف والكبرياء رمز الصمود والمقاومة بأبهى معانيها والسيد الرئيس رمز الطهر والشرف والنبل والوفاء فمعه وخلفه ســــوا سنحلق إلى الأعالي.

بقيادته وكبريائه سنعمر سوريه وسنسطر أروع صور التلاحم بين القائد والشعب, كما سطر بواسل جيش الشعب جيش الأسد أعظم ملاحم الصمود والوفاء للوطن والقائد.

لأنك ياسيدي الرئيس القائد بشار الأسد رمز صمودنا أحببناك, لأنك رمز عزتنا وشرفنا وكبريائنا سنبقى معك وسنسير صفاً واحداً خلف رايات مجدك كنا ومازلنا وسنبقى أبناء القائد الخالد حافظ الأسد رحمه الله (( الذي رحل عنا جسداً وبقي لنا مدرسة للفكر والنضال هي مدرسة الأسد)) وها هي هذه المدرسة تشمخ بكم سيدي الرئيس أنت أنت رئيسنا وقائدنا اليوم وغداً وفي المستقبل فمعك الوطن والمواطن بأمان ونثق ثقة كاملة ومطلقة بكم سيدي الرئيس بقيادتكم وبحكمتكم وبشجاعتكم وبصمودكم لذلك سنقول وسنجعل من يوم الثالث من حزيران عرساً وطنياً ومحطة مفصلية في تاريخ سوريه وبمداد دمائنا سنكتب نعم  لمن صان الأرض والعرض والكرامة نعم للقائد , نعم للرئيس _ القائد بشار حافظ الأسد.

د.محمد الحسن

تاريخ الخبر: الثلاثاء 27 أيار 2014 23
إنه القائد الأسد ... (للدكتور محمد الحسن)

إنه القائد الأسد ...

نعم القائد الشاب الذي أبصرت عيناه النور في دمشق الشام التي أحبها وعشقها وعرف فيها ومن خلالها معنى الحب للأرض للوطن للإنسان وبأروع صور وتجليات الحب. فرأى دمشق من الواقع ورأها من العالي من السماء فكبر حبه للشام وسورية إنه أسد الشام الرئيس القائد بشار الأسد. ومنذ تسعينات القرن الماضي وأفكار كثيرة وأحلام جميلة في ذهنه وعقله كلها تدور حول محور وهدف واحد وهو كيف نرتقي ونتقدم ونطور هذا البلد العظيم والحبيب فكان رائد المعلوماتية والتحديث , لقد حمل القائد والرئيس بشار الأسد في خطاب القسم ومنذ 17 تموز 2000 روحاً جديدة ونهجاً متجدّداً للحكم وفي الحكم ورؤية النسر الثاقبة للاصلاح وفي كافة المجالات.

إن انجازا أربعة عشر عاماً من بناء الوطن والانسان هي برنامج الرئيس القائد الانتخابي للرئاسة. فانجازاته تتحدث عنه وعن قيادته وحكمته ورؤيته ,لقد أحبه شعبه على امتداد الوطن الكبير فكان الرئيس القائد والزعيم الذي يجسد رؤيا الشباب في الوطن العربي فكان القدوة لهم والمجسد لأمالهم والمعبر عن أفكارهم.

لقد اختزل القائد المعلم بشار الأسد شعاره بكلمة ســـوا التي تحمل معاني ودلالات كثيرة فمن الشعب خرج وهو ابن الشعب وحبيب الشعب وقاد الشعب وبالشعب ومع الشعب سينتصر لأنه القائد والرئيس إنه القائد الانسان الذي صمد وصبر وانتصر وبنصره سنبني سورية من جديد ونفرح بانتصارات بواسل الجيش العربي السوري وعودة بعض المناطق إلى حضن الوطن وبذلك عاد وسيعود الأمن والآمان للوطن وعلى امتداد ربوعه.

والفرحة الأكبر والعرس الوطني الأجمل سيكون يوم الثالث من حزيران حيث ستكون صدورنا وقلوبنا صناديق محبة للقائد البشار وسنكتب بدمائنا نعم لمن صان الكرامة وحفظ الأمانه وحمى الأرض والعرض نعم لمن علم الدنيا فن الطهارة والصمود والنبل والقداسة.

نعم أنه القائد المعلم والرئيس القائد فتعلموا منه ياقادة العالم

إنه الرئيس القائد بشــــار الأســــد.

 

د.محمد الحسن

تاريخ الخبر: السبت 24 أيار 2014 64
لغات الموقع
أكثر الأخبار قراءة
إدارة الكلية
عدد القراءات 9433

لمحة عامة عن الكلية
عدد القراءات 8780

أقسام الكلية
عدد القراءات 8249

مكتبة الكلية
عدد القراءات 6123

الأنظمة الجامعية
عدد القراءات 5972

ترقبوا صدور النتائج ا لإمتحانية على موقع الكلية
عدد القراءات 3043

صدور النتائج الامتحانية للفصل الأول للعام الدراسي 2014
عدد القراءات 1874

برنامج المحاضرات الأسبوعي للعام 2013/2014
عدد القراءات 1329

البرنامج الامتحاني للفصل الثاني للعام 20132014
عدد القراءات 736

مواعيد تسجيل الطلاب القدامى للعام الدراسي 2013/2014
عدد القراءات 565

شريط أدوات الموقع

    جمبع الحقوق محفوظة لموقع جامعة البعث © 2014

 مكتب تصميم المواقع بجامعة البعث